منتدى القديسة مارينا الشهيدة

ان سرت فى وادى ظل الموت فلا اخاف شرا لانك انت معى


    رسالة من الله الحي

    شاطر

    يسوعنا فوق الزمان

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 09/08/2013
    العمر : 28

    رسالة من الله الحي

    مُساهمة  يسوعنا فوق الزمان في الجمعة أغسطس 09, 2013 2:36 pm

    رسالة من الله الحي
    كانت إحدى السيدات توزِّع نبذاً على المسافرين في احدى البواخر فأعطت النبذة الى شخص بين من اعطتهم وبعد وصولها الى المؤخرة لاحظت أثناء عودتها ان الشخص قد مزَّق النبذة الى قصاصات ورمى بها الى البحر فتألمت كثيراً ولكنها لم تقل له إلا هذه الكلمات البسيطة " ستُعطي حساباً عن هذا".

    على أن الرجل لم يفكر في هذا الأمر فقد طرح النبذة في الماء ونسي كل ما يتعلَّق بها . ولكن الله الحي لم ينسى النبذة ولا نسي من مزَّقها فقد سمح بعنايته ان ترد الريح قصاصة صغيرة منها الى حضن ذلك الرجل دون ان يشعر بها . وفي تلك الليلة حين خلع ثيابه ليأوي الى فراشه سقطت تلك القصاصة من بين ملابسه ، فالتقطها وكانت صغيرة جداً ولكنها كانت كافية لأن تسع كلمتين على أعظم جانب من الأهمية والخطورة وهما : " الله والأبدية" ومع هاتين الكلمتين عادت الى ذاكرة الرجل العبارة التي قالتها له السيدة "ستُعطي حساباً على هذا".

    والآن استعرضت أمام ذهن ذلك الشخص ثلاث حقائق خطيرة : (الله) - (الأبدية) - (الدينونة) - يا لها من كلمات مرعبة للنفس ! ذهب للنوم لكن لم يأتيه النعاس في تلك الليلة بطولها فبات يتقلَّب في فراشه الى الصباح ، والكلمات " الله ، والأبدية ، وستُعطي حساباً عن هذا" يرن صداها في أذنيه لتصل إلى أعماق قلبه .

    قام من الفراش وقصد ان يُغرق مشغوليته وانزعاجه في كأس من الخمر ولكنه لم يستطع ، لأنه بعد ان أفاق من السكر شعر بشدَّة تلك الكلمات : الله ، الأبدية ، الدينونة ، .

    ما أعجب طرق الله ! ومن يجرؤ على الشك في ان يد الله كانت تُحرّك الريح التي حملت تلك القصاصة الصغيرة الى حضن الرجل ؟ فما أمجد اسم الرب ! انه يعرف كيف يصل الى النفس . ومتى ابتدأ بالعمل لا تستطيع أي قوة ان تقف في سبيله او ان تحوِّل الرسالة الذي تصوِّبها نعمته الى القلب لتخطئ مرماها. قد ظنَّ الرجل ان يتخلَّص من النبذة ولكن الله صمَّم على ان يُرسل الى حضنه الجزء الذي فيه الرسالة المقصود توصيلها له .

    بعد ذلك حاول الرجل ان يتخلَّص من العوامل التي خالجت نفسه ولكن شقاءه واضطرابه زدا ولم يكن هناك من علاج لجرحه إلا بلسان الإنجيل الشافي وفضائل دم المسيح الذي يُطهّر من كل خطية . سمع صوت الإنجيل فهدأت ثائرة نفسه المضطربة اذ وجدت راحتها في عمل المسيح الذي أكمل على الصليب .

    والآن أيها القارئ ألم تشعر قط بخطورة هذه الكلمات :
    (الله) - (الأبدية) - (الدينونة) ؟

    نرجوك أن تتذكر انه لا بد لك من ملاقات الله ان عاجلاً او آجلاً ولا بد ايضاً من وقوفك أمام كرسي المسيح فتفكِّر في هذا . وتأمل في هول الموقف عندما تلاقي الله وأنت بدون مسيح عندما تقف بكل خطاياك أمام العرش العظيم الأبيض حيث يُدان كل انسان بحسب أعماله ويُرسَل الى لهب جنهم المرعبة ليبقى هناك الى الأبد ويا للهول !

    الأبدية : يا لها من كلمة واسعة . أيها القارئ العزيز هل انت مستعد لها ؟ ان لم تكن مستعداً فلماذا ؟ لماذا تتوانى لحظة واحدة بعد الآن ؟ لماذا لا تهرب - الآن - الآن حالاً - الى ذراعي الله المُخلِّص فهو مستعد ان يرحب بك في أحضانه ؟ نتوسَّل اليك ان تأتي ، تعال الى الرب يسوع المسيح كما انت . ولا تستخفّ بنفسك الغالية . لا تسمح للشيطان بعد الآن ان يضع غشاوة على عينيك ويخدع قلبك . لا تسمح بعد الآن لملذّات الخطية وجاذبيات العالم أن تؤخرك ، أهرب من الغضب الآتي . الوقت قصير . ويوم الخلاص سينتهي قريباً . وسنة الرب المقبولة ستفلت منك سريعاً . وباب النعمة سيقفل قريباً ولا يفتح لك الى الأبد . يا ليتك تقبل هذه الرسالة كرسالة شخصية لك من الله الحي . اليوم ان سمعتم صوته فلا تُقسُّوا قلوبكم (عب 4: 7 ) .

    الآن يوم خلاص . الآن وقت مقبول (2كو 6: 2) .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 5:10 am